ماهي الصعوبات التي واجهت التبشير

ماهي الصعوبات التي واجهت التبشير

جوجل بلس

محتويات

    – ماهي الصعوبات التي واجهت التبشير

    – واجه المبسرون صعوبات كثيرة في العالم العربي والإسلامي، منها: تعدد المذاهب التبشرية، وارتباط الدين بالسياسة في سوريا، ولبنان، وفلسطين، وقوة العقيد الإسلامية في نفوس المسلمين، والنفقات الباهظة التي تكبدها المبشرون من موظفين، وكتب، ومقالات، وغيرها .

     

    – نتائج الغزو التبشيري

    – أسهمت المدارس التبشبرية في تخريج بعض المثقفين، كأبناء للثقافة الغربية يحملون أفكارهاويدعون لها، وخاصة من الذين درسوا التاريخ وألّفوا فيه في الدول التي تعرضت للغزو التبشيري، وظهر أيضاً مجموعة من السياسيين الذين تأثرت أفكارهم بآراء سياسية وفلسفية غربية أدت إلى بلبلة الأفكار في مختلف نواحي الحياة، كما حدث في الدولة العثمانية .

    – يتضح ما سبق أنّه على الرغم من الجهود التي بدلها المبشرون في نشر الدين المسيحي، إلا أنهم فشلوا في النيل من العقيدة الإسلامية؛ ولكنهم أسهموا في التمهيد للتغلغل والسيطرة الأستعمارية في مناطق عديدة من العالم .

    مواضيع ذات صلة لـ ماهي الصعوبات التي واجهت التبشير: