تأثير البيئة للفرد المعوق

تأثير البيئة للفرد المعوق

جوجل بلس

محتويات

    تأثير البيئة للفرد المعوق

    من التأثيرات الإيجابية والسلبية للبيئة الطبيعية في الماضي والحاضر تساعد على تشكيل حياة الفرد المعوق وما يسير بها، ومن الملاحظ انه حتى في وجود الدافع القوي في البداية فإن الحواجز البيئية يمكنها أن تهزم الروح الداخلية للفرد، ومن هنا يصبح من مبادئ التأهيل العامة إلا تقتصر فقد في جهودنا على تحسين الأفراد والمعوقين وجعله أكثر قوة وإنما علينا أيضاً أن نصلح بيئتهم حتى نهيىء لهم أفضل الظروف الطبيعية والاجتماعية، بالشخص الذي أصيب بحالة بتر في ساقيه نحتاج ان ندربه على قيادة السيارة ولكن قي الوقت نحتاج إلى أن نعدل السيارة التي تناسب حالته وبفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل تظافر الجهود بين الأطباء والمهندسين وغيرهم المتخصصين وذوي الإعاقة متجه نحو تطوير البيئة وتحريرها من العوائق وتطوير أدوات ووسائل مختلفة وتساعد المعوقين في حياتهم وتطوير القوانين والتشريعات في حياة الناس.

     

    مواضيع ذات صلة لـ تأثير البيئة للفرد المعوق: