كيف يمكن للموسيقى الحزينة أن تداوي صدمتك العاطفية

كيف يمكن للموسيقى الحزينة أن تداوي صدمتك العاطفية

جوجل بلس

محتويات

    هل يمكن للموسيقى الحزينة أن تداوي الصدمة العاطفية

    يُساعد فهم سيكولوجية الوقوع في الحب المعالجين المتخصصين في مداواة الأشخاص الذين لم يحالفهم الحظ في تجاربهم العاطفية عندما يقدر المعالج قيمة الحب الرومانسي في حياة الشخص المتضرر والأثار المؤلمة الناجمة عن نهاية مفاجئة وغير متوقعة للعلاقة في بعض الأحيان يسهل عليه ذلك من توجيه طاقة المتضرر نحو المضي قدمًا وتعزيز قدرته على الصمود حيث يؤمن العديد من المعالجين بقدرة الموسيقى الحزينة على مداواة القلوب المنكسرة إستناداً على أبحاث تعتمد على العلاج بالموسيقى وتعدها خطوة أولى في التغلب على الإكتئاب المترتب على الإنفصال يقولون إن الإستماع إلى الموسيقى التي تتناسب مع الحالة المزاجية الراهنة للفرد يكسبه شعوراً بأن أحدهم يفهم حالته جيداً ويُقدر ما يجول في أعماقه ويمنحه إحساساً بالتحرر الذي يُمكنه من المضي قدماً حيث أظهرت دراسة نُشرت عام 2013م في مجلة “أبحاث المستهلك” أن ميل الأشخاص للإستماع إلى نوع الموسيقى الذي يتوافق مع تجاربهم الحياتية الأخيرة التي مروا بها بالنسبة لأولئك الذين واجهوا صدمات عاطفية فيلجؤون إلى إختيار الموسيقى الحزينة بل في بعض الحالات يعبرون عن تفضيلهم الإستماع إلى لحن إنفصال حزين بدلاً من البكاء على كتف صديق متعاطف حيث لا  يُشترط أن ينجح نفس النوع من الموسيقى الحزينة الذي منح أحدهم هذا الشعور من الفهم في إعطائه بنفس القدر لغيره فعلى كل فرد إختيار الموسيقى التي يشعر أنه متصل بها وتعبر عن تجربته الخاصة.

    ما هو رأي الدكتورة تشان جين لي مؤلفة الدراسة

    تقول مؤلفة الدراسة : ظهر تفضيلاتنا الموسيقية الطريقة التي نكون إجتماعيين بها فالموسيقى التي نريد الإستماع إليها مشابهة جداً للأشخاص الذين نريد أن نكون معهم علاوةً على ذلك ترتبط الموسيقى التي نحب الإستماع إليها بالطريقة التي يعاملنا الأخرون بها.

    مواضيع ذات صلة لـ كيف يمكن للموسيقى الحزينة أن تداوي صدمتك العاطفية: