قصيدة صديقتي للشاعر محمود درويش

قصيدة صديقتي للشاعر محمود درويش

جوجل بلس

محتويات

    قصيدة صديقتي

    عیناك یا صدیقتي العجوز، یا صدیقتي المراھقة
    عیناك شحّاذان في لیل الزوایا الخانقة
    لا یضحك الرجاء فیھما ، و لا تنام الصاعقة
    لم یبق شيء عندنا … إلّا الدموع الغارقة
    قولي : متى ستضحكین مرة ، و إن تكن منافقة ؟
    كفاك یا صدیقتي ذئبان جائعان
    مصّي بقایا دمنا ، و بعدنا الطوفان
    و إن سغبت مرة ، لا تتركي الجثمان
    و إن سئمت بعدھا ، فعندك الدیدان
    إنّا خلقنا غلطة … في غفلة من الزمان
    و أنت یا صدیقي العجوز… یا صدیقتي المراھقة
    كوني على أشلائنا ، كالزنبقات العابقة
    الغاب یا صدیقتي یكفّن الأسرار
    و حولنا الأشجار لا تھرّب الأخبار
    و الشمس عند بابنا معمیة الأنوار
    واشیة ، لكنھا لا تعبر الأسوار
    إن الحیاة خلفنا غریبة منافقة
    فابني على عظامنا دار علاك الشاھقة
    أسمع یا صدیقتي ما یھتف الأعداء
    أسمعھم من فجوة في خیمة السماء
    یا ویل من تنفست رئاتھ الھواء ”
    من رئة مسروقة
    یاویل من شرابھ دماء
    و من بنى حدیقة … ترابھا أشلاء
    یا ویلھ من وردھا المسموم

    مواضيع ذات صلة لـ قصيدة صديقتي للشاعر محمود درويش: