تفسير قوله تعالى ” ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء “

تفسير قوله تعالى ” ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء “

    ( ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء ومن رزقناه منا رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون ( 75 ) )

    قال العوفي ، عن ابن عباس : هذا مثل ضربه الله للكافر والمؤمن : وكذا قال قتادة ، واختاره ابن جرير .

    والعبد المملوك الذي لا يقدر على شيء مثل الكافر ، والمرزوق الرزق الحسن فهو ينفق منه سرا وجهرا هو المؤمن .

    وقال ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : هو مثل مضروب للوثن وللحق تعالى ، فهل يستوي هذا وهذا ؟

    ولما كان الفرق ما بينهما بينا واضحا ظاهرا لا يجهله إلا كل غبي ، قال [ الله ] تعالى : ( الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون ) [ ثم قال الله تعالى ]

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء “: