تفسير قوله تعالى ” وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح “

تفسير قوله تعالى ” وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح “

    ( وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا ( 17 ) )

    يقول تعالى منذرا كفار قريش في تكذيبهم رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم بأنه قد أهلك أمما من المكذبين للرسل من بعد نوح ، ودل هذا على أن القرون التي كانت بين آدم ونوح على الإسلام ، كما قاله ابن عباس : كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الإسلام .

    ومعناه : أنكم أيها المكذبون لستم أكرم على الله منهم ، وقد كذبتم أشرف الرسل وأكرم الخلائق ، فعقوبتكم أولى وأحرى .

    وقوله [ تعالى ] ( وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا ) أي : هو عالم بجميع أعمالهم ، خيرها وشرها ، لا يخفى عليه منها خافية [ سبحانه وتعالى ] .

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح “: