تفسير قوله تعالى ” ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا “

تفسير قوله تعالى ” ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا “

    ( ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا ( 32 ) ) .

    يقول تعالى ناهيا عباده عن الزنا وعن مقاربته وهو مخالطة أسبابه ودواعيه ( ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة ) أي ذنبا عظيما ( وساء سبيلا ) أي وبئس طريقا ومسلكا

    وقد قال الإمام أحمد حدثنا يزيد بن هارون حدثنا جرير حدثنا سليم بن عامر عن أبي أمامة قال إن فتى شابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ائذن لي بالزنا فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا مه مه فقال : ادنه فدنا منه قريبا فقال اجلس فجلس ، قال أتحبه لأمك قال لا والله جعلني الله فداك . قال ولا الناس يحبونه لأمهاتهم ” قال أفتحبه لابنتك ” قال لا والله يا رسول الله جعلني الله فداك . قال ولا الناس يحبونه لبناتهم ” قال أتحبه لأختك ” قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لأخواتهم قال أفتحبه لعمتك قال لا والله جعلني الله فداك قال ولا الناس يحبونه لعماتهم قال أفتحبه لخالتك قال لا والله جعلني الله فداك قال : ” ولا الناس يحبونه لخالاتهم قال فوضع يده عليه وقال اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه ” قال فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء .

    وقال ابن أبي الدنيا حدثنا عمار بن نصر حدثنا بقية عن أبي بكر بن أبي مريم عن الهيثم بن مالك الطائي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة [ ص: 73 ] وضعها رجل في رحم لا يحل له “

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا “: