تفسير قوله تعالى ” ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم “

تفسير قوله تعالى ” ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم “

    ( ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين ( 89 ) )

    يقول تعالى مخاطبا عبده ورسوله محمدا – صلى الله عليه وسلم – : ( ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ) يعني أمته .

    أي : اذكر ذلك اليوم وهوله وما منحك الله فيه من الشرف العظيم والمقام الرفيع . وهذه الآية شبيهة بالآية التي انتهى إليها عبد الله بن مسعود حين قرأ على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – صدر سورة ” النساء ” فلما وصل إلى قوله تعالى : ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ) [ النساء : 41 ] . فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” حسبك ” . قال ابن مسعود – رضي الله عنه – : فالتفت فإذا عيناه تذرفان .

    وقوله : ( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء ) قال ابن مسعود : [ و ] قد بين لنا في هذا القرآن كل علم ، وكل شيء .

    وقال مجاهد : كل حلال وحرام .

    وقول ابن مسعود أعم وأشمل ; فإن القرآن اشتمل على كل علم نافع من خبر ما سبق ، وعلم ما سيأتي ، وحكم كل حلال وحرام ، وما الناس إليه محتاجون في أمر دنياهم ودينهم ، ومعاشهم [ ص: 595 ] ومعادهم .

    ( وهدى ) أي : للقلوب ، ( ورحمة وبشرى للمسلمين )

    وقال الأوزاعي : ( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء ) أي : بالسنة .

    ووجه اقتران قوله : ( ونزلنا عليك الكتاب ) مع قوله : ( وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ) أن المراد – والله أعلم – : إن الذي فرض عليك تبليغ الكتاب – الذي أنزله عليك – سائلك عن ذلك يوم القيامة ، ( فلنسألن الذين أرسل إليهم ولنسألن المرسلين ) [ الأعراف : 6 ] ( فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون ) [ الحجر : 92 ، 93 ] ( يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا أجبتم قالوا لا علم لنا إنك أنت علام الغيوب ) [ المائدة : 109 ] وقال تعالى : ( إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد ) [ القصص : 85 ] أي : إن الذي أوجب عليك تبليغ القرآن لرادك إليه ، ومعيدك يوم القيامة ، وسائلك عن أداء ما فرض عليك . هذا أحد الأقوال ، وهو متجه حسن .

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم “: