تفسير قوله تعالى ” هذا ذكر وإن للمتقين لحسن مآب “

تفسير قوله تعالى ” هذا ذكر وإن للمتقين لحسن مآب “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” هذا ذكر وإن للمتقين لحسن مآب “

    ( هذا ذكر وإن للمتقين لحسن مآب ( 49 ) جنات عدن مفتحة لهم الأبواب ( 50 ) متكئين فيها يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب ( 51 ) وعندهم قاصرات الطرف أتراب ( 52 ) هذا ما توعدون ليوم الحساب ( 53 ) إن هذا لرزقنا ما له من نفاد ( 54 ) )

    يخبر تعالى عن عباده المؤمنين السعداء أن لهم في [ الدار ] الآخرة ( لحسن مآب ) وهو : المرجع والمنقلب . ثم فسره بقوله : ( جنات عدن ) أي : جنات إقامة مفتحة لهم الأبواب .

    والألف واللام هنا بمعنى الإضافة كأنه يقول : ” مفتحة لهم أبوابها ” أي : إذا جاءوها فتحت لهم أبوابها .

    قال ابن أبي حاتم : حدثنا محمد بن ثواب الهباري حدثنا عبد الله بن نمير ، حدثنا عبد الله بن مسلم – يعني : ابن هرمز – عن ابن سابط عن عبد الله بن عمرو [ رضي الله عنهما ] قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” إن في الجنة قصرا يقال له : ” عدن ” حوله البروج والمروج له خمسة آلاف باب عند كل باب خمسة آلاف حبرة لا يدخله – أو : لا يسكنه – إلا نبي أو صديق أو شهيد أو إمام عدل ” .

    وقد ورد في [ ذكر ] أبواب الجنة الثمانية أحاديث كثيرة من وجوه عديدة .

    وقوله : ( متكئين فيها ) قيل : متربعين فيها على سرر تحت الحجال ( يدعون فيها بفاكهة كثيرة ) [ ص: 78 ] أي : مهما طلبوا وجدوا وحضر كما أرادوا . ) وشراب ) أي : من أي أنواعه شاءوا أتتهم به الخدام ( بأكواب وأباريق وكأس من معين ) [ الواقعة : 18 ]

    ( وعندهم قاصرات الطرف ) أي : عن غير أزواجهن فلا يلتفتن إلى غير بعولتهن ) أتراب ) أي : متساويات في السن والعمر . هذا معنى قولابن عباس ، ومجاهد وسعيد بن جبير ومحمد بن كعب والسدي .

    ( هذا ما توعدون ليوم الحساب ) أي : هذا الذي ذكرنا من صفة الجنة التي وعدها لعباده المتقين التي يصيرون إليها بعد نشورهم وقيامهم من قبورهم وسلامتهم من النار .

    ثم أخبر عن الجنة أنه لا فراغ لها ولا انقضاء ولا زوال ولا انتهاء فقال : ( إن هذا لرزقنا ما له من نفاد ) كقوله تعالى : ( ما عندكم ينفد وما عند الله باق ) [ النحل : 96 ] وكقوله ( عطاء غير مجذوذ ) [ هود : 108 ] وكقوله ( لهم أجر غير ممنون ) [ فصلت : 8 ] أي : غير مقطوع وكقوله : ( أكلها دائم وظلها تلك عقبى الذين اتقوا وعقبى الكافرين النار ) [ الرعد : 35 ] والآيات في هذا كثيرة جدا .

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” هذا ذكر وإن للمتقين لحسن مآب “: