تفسير قوله تعالى ” وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون “

تفسير قوله تعالى ” وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون “

    ( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون ( 56 ) لا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض ومأواهم النار ولبئس المصير ( 57 ) ) .

    يقول تعالى آمرا عباده المؤمنين بإقام الصلاة ، وهي عبادة الله وحده لا شريك له ، وإيتاء الزكاة ، وهي : الإحسان إلى المخلوقين ضعفائهم وفقرائهم ، وأن يكونوا في ذلك مطيعين للرسول ، صلوات الله وسلامه عليه ، أي : سالكين وراءه فيما به أمرهم ، وتاركين ما عنه زجرهم ، لعل الله يرحمهم بذلك . ولا شك أن من فعل ذلك أن الله سيرحمهم ، كما قال تعالى في الآية الأخرى : ( أولئك سيرحمهم الله ) [ التوبة : 71 ] .

    وقوله ( لا تحسبن ) أي : [ لا تظن ] يا محمد ( الذين كفروا ) أي : خالفوك وكذبوك ، ( معجزين في الأرض ) أي : لا يعجزون الله ، بل الله قادر عليهم ، وسيعذبهم على ذلك أشد العذاب; ولهذا قال : ( ومأواهم ) أي : في الدار الآخرة ( النار ولبئس المصير ) أي : بئس المآل مآل الكافرين ، وبئس القرار وبئس المهاد .

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون “: