قصيدة الشاعر

قصيدة الشاعر

جوجل بلس

محتويات

    الشاعر

    طائر عشّه الوجود و قلب
    ملهم عاشق وروح نبيلة

    ركّب الله في طبيعته الفنّ
    وفي فكره طموح الفضيلة

    ينشر اللّحن في الوجود و يطوي
    بين أضلاعه الجراح الدّخيلة

    يفعم الكون من معانيه شهدا
    ورحيقا حلوا و يطفي غليله

    و يوشّي الحياة سحرا كما و شّـ
    ــت خيوط الصباح زهر الخميلة

    و فنونا ألذّ من بسمة الطفل
    ومن نسمة الصباح العليلة

    و حوارا أرقّ من قبل الحبّ
    على وجنه الفتاة الجميلة

    أنت – يا شاعر الحياة – حياة
    و ” كمنج ” حيّ و دنيا ظليلة

    تعشق النور و الندى و سموّ الـ
    ـروح في النشّ و العقول الجليلة

    و تحبّ الطموح في الأنفس العظمى
    و تحنو على النفوس الضئيلة

    تستشفّ الجمال من ظلم اللّيل
    و من زهرة الربيع البليله

    من سكون الدّجا و من هجهة الصحـ
    ــرا وحشة القفار المهيلة

    و ترى الورد في الغصون خدودا
    قانيات و اللّيل عينا كحيلة

    قد عرفت الجمال في كلّ شيء
    و تغنّيت همسة وهديله

    و توحّدت للجمال تناجيه
    وللفنّ تستقي سلسبيله

    ورفضت النفاق و الزور و الزلـ
    فى و خلّيت للورى كلّ حيله

    و نبذت الرواغ و الملق المخـ
    ــزي و أعباءه الجسام الثقيلة

    لم تحاول وظيفة المنصب العا
    لي و لا تبتغي إليه وسيلة

    لا و لا تعشق النقود اللّواتي
    نقشتها يد الحياة الذليلة

    قد تخلّيت للجمال تناجي
    هالة الوحي و السماء الصقيلة

    فرأيت الفضائل البيض في الدنـ
    ـيا و لم تلمح الحنّى و الرذيلة

    عشت في الطهر للخيال توفـ
    يه كما وافت الخليل الخليله

    طائرا عن عوالم الشر لما
    أودع الله فيك روحا غسيله .

    مواضيع ذات صلة لـ قصيدة الشاعر: