تفسير قوله تعالى ” فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا “

تفسير قوله تعالى ” فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا “

    [ ص: 410 ] ( فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا قال ألم أقل لكم إني أعلم من الله ما لا تعلمون ( 96 ) قالوا ياأبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين ( 97 ) قال سوف أستغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم ( 98 ) )

    قال ابن عباس والضحاك : ( البشير ) البريد .

    وقال مجاهد والسدي : كان يهوذا بن يعقوب .

    قال السدي : إنما جاء به لأنه هو الذي جاء بالقميص وهو ملطخ بدم كذب ، فأراد أن يغسل ذلك بهذا ، فجاء بالقميص فألقاه على وجه أبيه ، فرجع بصيرا .

    وقال لبنيه عند ذلك : ( ألم أقل لكم إني أعلم من الله ما لا تعلمون ) أي : أعلم أن الله سيرده إلي ، وقلت لكم : ( إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون ) فعند ذلك قالوا لأبيهم مترفقين له : ( يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا خاطئين قال سوف أستغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم ) أي : من تاب إليه تاب عليه .

    قال ابن مسعود ، وإبراهيم التيمي ، وعمرو بن قيس ، وابن جريج وغيرهم : أرجأهم إلى وقت السحر .

    وقال ابن جرير : حدثني أبو السائب ، حدثنا ابن إدريس ، سمعت عبد الرحمن بن إسحاق يذكر عن محارب بن دثار قال : كان عمر ، رضي الله عنه ، يأتي المسجد فيسمع إنسانا يقول : ” اللهم دعوتني فأجبت ، وأمرتني فأطعت ، وهذا السحر فاغفر لي ” . قال : فاستمع الصوت فإذا هو من دار عبد الله بن مسعود . فسأل عبد الله عن ذلك فقال : إن يعقوب أخر بنيه إلى السحر بقوله : ( سوف أستغفر لكم ربي )

    وقد ورد في الحديث أن ذلك كان ليلة جمعة ، كما قال ابن جرير : أيضا : حدثني المثنى ، حدثنا سليمان بن عبد الرحمن أبو أيوب الدمشقي ، حدثنا الوليد ، أنبأنا ابن جريج ، عن عطاء وعكرمة ، عن ابن عباس ، عن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : ( سوف أستغفر لكم ربي ) يقول : حتى تأتي ليلة الجمعة ، وهو قول أخي يعقوب لبنيه .

    وهذا غريب من هذا الوجه ، وفي رفعه نظر ، والله أعلم .

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا “: