كيف تغيير الجينات بالعقل الباطن

كيف تغيير الجينات بالعقل الباطن

جوجل بلس

محتويات

    كيف تغيير الجينات بالعقل الباطن

    هل يمكن تغيير الجينات بالعقل الباطن وبالتالي تغيير الملامح؟ هل يمكن تغيير لون العين بالاسترخاء عن طريق العقل الباطن؟ هل يمكن تغيير البشرة بالعقل الباطن؟؟
    هذه التساؤلات وغيرها الكثير يطرحها العديد من الناس، سنجيب في هذه المقالة على هذه الأسئلة وغيرها لنتعرف بشكل كامل على موضوع تغيير الملامح بالعقل الباطن…
    انتبه جيدًا لخيالك
    إن أعضاؤك وملكاتك كلها ستستجيب للصورة التي ترسمها بإتقان في مخيلتك..
    مصداقاً لـ(لا تتمارضوا فتمرضوا فتموتوا )
    الرسائل الدماغية سواء الإيجابية أو السلبية تحدد نهج حياتنا التي نعيشها، بعض الناس استطاعت شفاء نفسها من أمراض مثل الأورام السرطانية والكبد وبعضهم فقد وزنه الزائد وهناك من تخلص من النحافة وعيوب البشرة وتساقط الشعر فقط بقوة عقلهم الباطن فلا تستهين بهذه القوة.

    تجربة تدل على قوة الخيال والعقل الباطن

    قام الدكتور ” بورهيف” بتوظيف بعض المجرمين في تجاربه و أبحاثه العلمية المثيرة مقابل تعويضات مالية لأهلهم وأن تكتب أسماؤهم في تاريخ البحث العلمي ومجموعة من المغريات الأخرى و بالتنسيق مع المحكمة العليا و في حضور مجموعة من العلماء المهتمين بتجاربه أجلس ( بورهيف ) أحد المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام، واتفق معه على أن يتم إعدامه بتصفية دمه بحجة دراسة التغيرات التي يمر بها الجسم أثناء تلك الحال عصب ( بورهيف ) عيني الرجل ثم ركب خرطومين رفيعين على جسده بدءاً من قلبه انتهاءً بمرفقيه و ضخ فيهما ماء دافئ بدرجة حرارة الجسم يقطر عند مرفقيه ووضع دلوين أسفل يديه وعلى بعد مناسب حتى تسقط فيهما قطرات الماء من الخرطومين و تصدر صوتاً يشبه سقوط الدم المسال وكأنه خرج من قلبه ماراً بشرايينه في يديه ساقطاً منهما في الدلوين و بدأ تجربته متظاهراً بقطع شرايين يد المجرم ليصفي دمه و ينفذ حكم الإعدام كما هو الاتفاق، بعد عدة دقائق لاحظ الباحثون شحوباً واصفراراً يعتري كل جسم المحكوم بالإعدام فقاموا ليتفحصوه عن قرب وعندما كشفوا وجهه فوجؤوا جميعاً بأنه قد مات !!!
    مات بسبب خياله المتقن صوتاً و صورة دون أن يفقد قطرة دم واحدة، والأدهى أنه مات في الوقت نفسه الذي يستغرقه الدم ليتساقط من الجسم و يسبب الموت، مما يعني أن العقل يعطي أوامر لكل أعضاء الجسم بالتوقف عن العمل استجابة للخيال المتقن كما يستجيب للحقيقة تماماً.

    تغيير الجينات بالعقل الباطن

    ” سنبدأ برحلة سريعة جداً إلى داخل الخلية حيث توجد النواة في الوسط و يلفها جدار نووي، وفي باقي حجم الخلية سائل يوجد به جزيئات و بروتينات متنوعة، دعونا نستأذن الخلية و ندخل الى داخل النواة..
    بمجرد أن نعبر الجدار نفاجأ بشيء غريب يشد الانتباه، خيط طويل جداً ومضاعف ملتف حول نفسه ويأخذ حجم كبير من النواة أطلقوا عليه اسم DNA وهو ليس خيطاً واحداً بل 46 خيط تسمى الصبغيات ويتألف كل صبغي من جزئيات أربع يطلق عليها حروف DNA وهي A.C.T.G و نجدها تكرر في خيط DNA ثلاثة آلاف 3000 مليون مرة ، وتشكل كل مجموعة حروف مع بعضها ما يطلق عليه بالجين وهي مفرد كلمة جينات و يضم الجسد في أنوية خلاياه نفس عدد الجينات، وعددها إلى هذه اللحظة غير محدد بدقة لكنه قد يصل الى 100.000 جين.
    هذه الجينات هي وراء كل شيء يوجد في جسدك فلون عينيك مثلاً يعود الى جين ( مجموعة حروف A.C.T.G ) موجود في واحدة من زوج الصبغيات الموجودة داخل كل نواة، واختلاف ترتيب تلك الحروف الاربع هو الذي يجعل لون بؤبؤ عين شخص بنية وشخص آخر زرقاء .. و كذلك أيضاً فإن الخطأ في ترتيب حرف واحد يعني بدل الترتيب A.C.T.G. (السليم) يوجد الترتيب A.T.C.G. يمكن ان يسبب مرض فقر الدم او عشرات الامراض التي يعرفها العامة بالامراض الوراثية ..
    إن ذلك الخيط الصبغي الذي يضم الجينات و التي هي المسؤولة عن كل مظاهر جسمك الداخلية و الخارجية .. و حتى النفسية ايضاً في تجدد مستمر، ويعيد تشكيل نفسه باستمرار وحتى آخر يوم في حياتك ..
    وأثناء إعادة بناءه و تجدده يمكن أن يحدث تغيير في الترتيب الابجدي للحروف و ينعكس إمّا تشوهاً أو جمالاً .. إما شيء غير جيد او شيء جيد حسب افكارك وقناعاتك وتخيلاتك عن نفسك، والذي ينبغي أن نعرفه أن ذلك التغير يتأثر بما نحمله من مشاعر الآن.
    إن الكلام مهم جداً و غاية في الخطورة، لأن الكلام معناه أني استطيع ان أغير كل شيء في جسدي و باختياري، صحيح ممكن ان تستدعي أي صفة كانت موجودة في شخص مر على الارض او حتى تستحدث صفة جديدة لو شئت هل هناك فضل أعظم من هذا على العباد .” ما قدور حق قدره ”

    الجسد في حالة تجدد دائم

    الجسد عبارة عن اتحاد بين الخلايا , وهذه الخلايا تتجدد بشكل دوري فالجمجمة تحتاج ثلاث شهور لكي تجدد بالكامل والجلد شهر والأغشية المعوية خمس أيام والـ DNA تتجدد كل ستة أسابيع بالكامل، والمعلومات داخل الخلية تبقى واحدة ولا تتغير بشكل تلقائي .
    أي لو كان ثمة ورم سرطاني في مجموعة خلايا فإن تلك الخلايا ستورث برمجة الورم إلى خلفها، فيبقى الورم في حين يمكن القضاء عليه بتغيير البرمجة الداخلية.

    تغيير أفكارك يغيّر ملامحك

    إذا غيرت أفكارك من النقيض إلى النقيض لابد وأن تتغير ملامحك نظراًَ لإلزامية التناغم بين الداخل والخارج الظاهر والباطن النفس والجسد .
    لأن لابد من وجود التناغم بين الأفكار الداخلية (مكونات الشخصية) والمظهر الخارجي للجسد . فالظاهر ” الجسد ” هو انعكاس للباطن “النفس ” كما يعكس القمر نور الشمس كذلك ينعكس الباطن على الظاهر.

    التئام الجروح عن طريق العقل الباطن

    الجرح هو تمزق في الجلد أي في الخلايا الجلدية، وبعد التئامه لابد وأن يبقى له أثر، في حين أنه لو تم توجيه الإرادة إلى ذاكرة الخلايا في المنطقة الممزقة لإزالة الأثر بقدر الاجتهاد وبقدر يقينك ستجد الأثر فعلا زال.
    يقول الله تعالى :
    “ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة”
    سخر لكم كل شيء بما فيها ال DNA وجميع خلايا الجسد ويمكنك التحكم فيها والتعامل معاها وإعطائها أوامر عن طريق العقل الباطن ويجب أن تعلم أنها تسمعك وتفهمك وتعي بكل شيء وذكية جداً ولديها وعي عالي بدليل أنها سوف تكون شاهد عليك يوم الحساب أمام الله يوم القيامة.
    أنت الخليفة في الأرض والله جعل في هذا الكون قانون القدر يعمل لك، وهو من شأنه أن يصنع لك أي شيء، اطلب ما شئت و ستراه أمام عينيك أي شيء يستوعبه عقلك ويستشعره قلبك إيماناً ويقيناً ستراه يتجلى لك في الحياة والصانع لكل هذا هو الله سبحانه من خلال كونه المخلوق.

    تغيير لون البشرة بالعقل الباطن عن طريق الايحاء

    لون البشرة أيضاً يمكن إحداث التغيير فيه بواسطة الارادة والتوجيه السليم لها،
    وإن كان المطلوب هو تغيير شيء أساسي في الجسد كلون البشرة مثلاً أو السمنة أو النحافة، فلابد وأن يلازم الإرادة في التغيير تغيير الأفكار أيضاً بما يتناسب مع الشكل الجديد، كما وضحنا أعلاه الزامية التناغم بين النفس والجسد.
    العقل الباطن هو المعول عليه في ذاكرة الخلايا وهو ذاك الجزء المتصرّف الذي لا يفكر الموكل له التنفيذ الغريزي، ولكي تحكم تنفيذ العمليات في العقل الباطن وجبت إساقته إلى حيث تريد، ولكن قبل التعامل المباشر مع العقل الباطن يجب التآلف معه ومحبته، فبقدر المحبة تكون قوة الإشارة .

    تمرين لتتصالح مع نفسك

    كُثر هم أولئك الساخطون من أنفسهم اللوامون لها، ولكي تحقق الصلح مع نفسك عليك أن تقبل نفسك كما هي، تحبها كما هي، لتعطيك ما تريد منها.
    وإليك هذا التمرين البسيط في الأداء الكبير في النتيجة :
    يمكنك أن تستلقي أو تبقى كما أنت , ضع كفك الأيمن على الكتف الأيسر والكف الأيسر على الكتف الأيمن , عانق نفسك وقل :
    أنا أقبل نفسي كما هي “3”
    أنا راضي عن نفسي كما هي “3”
    أنا أحب نفسي كما هي “3”
    أنت هُنا تخاطب نفسك قلبك أسمع نفسك هذا الكلام , لا تخجل من نفسك، اندمج مع ذاتك كن واحداً متحداً.
    امضي في هذا التمرين خمس دقائق على الأقل.

    تغيير لون البشرة بالايحاء

    تخيل شلال من الطاقة البيضاء المتلئلئة نازل من السماء إلى وجهك كأنه ماء يأتي على وجهك وينسكب على جوانبه، وأن هذا الشلال يأخذ معه لون البشرة الأصلي ويحل مكانه لون البشرة المراد، أي المقصود أن تقنع نفسك أن لون بشرتك الحالية ليس لوناً حقيقياً بل هي أدران علقت بالوجه يجب أن تغسل، وهذا الشلال هو الذي يغسلها، ركز كل إرادتك على ذلك وأقنع نفسك في التمرين .
    الوجه يكون كبداية وبعد التدريب يمكن الانتقال إلى باقي الجسد.
    متى ستظهر النتيجة؟
    يجب أن تظهر عليك النتيجة في مدة لا تتجاوز أسبوعان في حال كررت التمرين كل يوم قبل النوم.

    طريقة ثانية لتغيير لون البشرة بالايحاء

    موجات ثيتا:
    حملي من الإنترنت أي مقطع لموجات ثيتا، واختاري وقت تكونين فيه مرتاحة ومسترخية، واستمعي لهذا المقطع بسماعات الأذن، ثم خذي نفس عميق وأخرجيه من فمك، كرري هذه العملية عدّة مرات، بعدها ابدأي باستشعار الطاقة التي داخل جسدك، تعايشي مع جسدك الداخلي، وعندما تصلي إلى هذه المرحلة تخيلي نور يخرج من سرّتك ويحيط بكل جسمك، الآن إن كل جسدك ممتلئ بالنور الخارج من سرّتك.
    إذا كنتي ترغبين بتغيير لون بشرتك تخيلي هذا النور أصبح بلون البشرة اذي تتمنيها و تخليه غطى بشرتك و دخل فيها و تلاشى و بشرتك انصبغت بهذا اللون.

    تغيير شكل الأنف عن طريق الايحاء

    بالنسبة لمن يرغب بتحسين شكل الأنف أو شكل شيء بالجسم أو حتى حجم شيء
    اتبع نفس التمارين السابقة تماماً لكن الفرق أنه بدل أن تتخيل النور تحول للون معين تخيليه متجه للمنطقة المطلوبة و ينحتها بالشكل الذي تتمناه و بعدها يتلاشى.
    مثلاً لو أن شكل الوجه مدور يجب تخيّل النور يتجه إلى الخدود وينحتهم
    أو أن شخص لا يملك خصر يتخيّل أن هذا النور ينحت الخصر وهكذا..
    تغيير لون العين بالعقل الباطن عن طريق الاسترخاء

    نصائح قبل البدء:

    1) ركز على ملامح وجهك في المرآة حتى تحفظها بتفاصيلها مع إهمال لون العينين، وتخيل اللون الذي تريده بدلاً من اللون الحالي.
    2) اجعل من حولك أغراض أو أشياء تحمل اللون الذي تريد ان تتلون به عينيك، حتى ملابسك التي ترتديها اجعل اغلبها ملونة بهذا اللون.
    3) لا تخبر أحداً بما تنوي فعله !

    طريقة تغيير لون العين بالاسترخاء

    1- بعد تطبيق النقطة رقم (1) وحفظ ملامح وجهك بتفاصيلها, الآن لا تنظر إلى وجهك في المرآة، حاول تجنب المرآة قدر المستطاع حتى لا تنظر إلى لون عينيك الحالي وتبقى في مخيلتك اللون الذي تريده.
    2- الخيال، وله العديد من الطرق كالآتي:
    – تخيل أن جيناتك تشع باللون الذي تريده وتتجه نحو عينيك حتى تصبغها تماماً
    – تخيل أنك في بحر لونه اللون الذي تريده ولنفترض أنه “أزرق” .. وغوص فيه حتى تبتلع من ماءه ويدخل إلى جميع أنحاء جسمك وتركز على عينيك وتراهما كيف تتحولان إلى اللون الأزرق ..
    – أنت في محل من المجوهرات, وتنظر إلى الماسة لونها حسب ما افترضنا “أزرق” .. تحدق بها حتى تمتص عينيك الشعاع الازرق المنبعث منها ..
    يمكنكم استخدام جميع الطرق السابق ذكرها او أي اضافات أخرى فالخيال ليس له حدود.
    3- الأحاسيس:
    – عليكم الشعور بأن لون عيونكم هو اللون الذي تريدونه وأنكم سعيدين بذلك، وحتى تستحضرون هذه الأحاسيس يمكنكم الاستعانة بالخيال، بأن تتخيلوا الناس تنظر إليكم وتبدي لكم إعجابها بلون عيونكم أو تسألكم عن العدسات اللاصقة التي تستخدمونها وهكذا.
    4- الاحتفاظ بالفكرة:
    – إن الغرض من وضع أغراض من حولك أو ترتدي ملابس تحمل اللون الذي تريده, هو تعويد عينيك على هذا اللون وتردد في نفسك ” أن عينيك تمتص هذا اللون”، هكذا تحافظ على الفكرة وتداوم عليها دون إجهاد.

    إلى متى نستمر على هذه الطريقة ؟

    إلى أن تظهر النتيجة .. ويفضل ألا نسأل أنفسنا هذا السؤال بل نقول أن لون أعيننا الآن هو اللون الذي نريده، وكما ذكرنا سلفاً يفضل ألا ننظر إلى أنفسنا في المرآة حتى لا نفسد مخيلتنا بلون عيوننا الحالي، لا تنظر إلى المرآة أبداً حتى يخبرك من حولك أن لون عيونك قد تغير!
    أنا شخصيا طبقت التمارين على غمازات الوجه ونجحت معي واصبحت لدي غمازات بعد سبع اسابيع من التمارين.

    أسباب نجاح هذه الطريقة:

    ١- حب النفس وتقبل الشكل الحالي والرضا به.
    ٢- تطبيق التمرين مع وضع نية أنكِ جميلة وستزدادي جمالاً.
    ٣- أن تملكي مهارة جيدة في التخيّل أو تتدربي أولاً على كيفية الخيال الصحيح.
    ٤-أن تكون لديكِ القدرة على الاسترخاء التام والسكينة والراحة والتنفس الصحيح قبل التمرين حتى تصلي الى حاله ألفا.
    ٥- أن تكون تمارين الخيال مصحوبة بمشاعر متوهجة من الفرح والبهجة والتفائل والاستمتاع
    ٦- أن تستخدمي حواسك الخمس وتفعّليها أثناء التخيّل.
    ٧- عدم انتظار النتيجة ولا الشعور بقلق من تأخر النتيجة وقومي بالتجربة من باب اليقين بالله القادر على كل شيء.
    ٨- الحمد والشكر عند ظهور أي تغير ولو بسيط أثناء فتره أداء التمارين لكي تسرّع من ظهور النتيجة وتزيدها (لأن شكرتم لأزيدنكم) الشكر هو أداة تفعيل نعم الله علينا.
    ٩- إذا كان لون البشرة أو لون العينين الذى تتمناه موجود في جدودك أو في أي فرد من العائلة ستظهر لك النتيجة بعد ثلاث أشهر أمّا إذا لم تكن هذه الصفات موجودة في العائلة ستظهر النتيجة خلال ست اشهر.
    ١٠- أن يكون استحقاقك عالي وتكوني ممن يؤمنون انكِ تستحقي الأفضل دائماً ولا يقللون من قيمة انفسهم أو يبخلون على أنفسهم بشيء.
    ١١-نفذي التجربة ببساطة ودون ضغط ولا تستعجلي النتيجة وعيشي حالة أنك فعلاً حصلت على المطلوب.
    ١٢- مجرد الشك بعدم إمكانية التغير سيكون صعب ولا ترى أي نتيجة لأن هذا العلم محتاج اليقين ثم اليقين.
    ١٣-لا تخبر أحد على ماتنوي أن تفعله وطبق التمارين في الكتمان.

    مواضيع ذات صلة لـ كيف تغيير الجينات بالعقل الباطن: