مهارات الإلقاء الجيد

مهارات الإلقاء الجيد

جوجل بلس

محتويات

    مهارات الإلقاء الجيد

     

    فن الالقاء يتطلب عدم التقليل من شأن أفكارك قبل أن تعبر عنها – (ارشيفية)

    تتطلب مهارة الإلقاء والتحدث أمام عدد كبير من الناس الاستعداد الجيد ومراعاة مجموعة من الخطوات، وفق ما نشر على موقع “موضوع”؛ ومنها:

    – احرص على أن تنهي كلمتك في الوقت المخصص لها، بل والأفضل أن تنهيها قبل الموعد الذي يتوقعه الجمهور بقليل.

    – احرص على الإيجاز، ولا تنعطف بعيدا عن الموضوع، فمن الأفضل أن تترك جمهورك وهو تواق للمزيد، بدلا من أن يتمنى لو كنت اختصرت في حديثك.

    – ادرس جمهورك بدقة شديدة حتى تتأكد من كيفية تحفيزهم ودفعهم دفعا للامتثال لك.

    – لا تستأذن قبل أن تتكلم كأن تقول: “لا أدري إذا كنتم تأذنون لي أن أقول شيئا”.

    – في المساء، وقبل أن تخلد للنوم تفاءل بشأن نجاحك في الإلقاء، وتخيل أنك حققت ما تصبو إليه.

    – احرص على إشراك جمهورك معك منذ البداية إذا كان هذا ممكنا.

    – وظف التقنية الحديثة في إيصال فكرتك؛ كشاشات العرض مثلا، لكي تقدم للجمهور مشهدا آخر غيرك.

    – احرص على نطق كلماتك بوضوح، وابذل جهدا خاصا عند نطق الحرف الأخير في كل كلمة.

    – استعن بأسلوب الضغط كي تطرد الطاقة العصبية من جسدك من خلال ذراعيك، أمسك بجانبي المنضدة بقوة، أو حك أناملك بعضها ببعض بينما ذراعاك لأسفل بمحاذاة جانبيك.

    – افتتح كلمتك بحماس، احرص على أن تبدأ بداية تشد الجمهور، وتستحوذ على انتباهه، وأعرب عما أنت بصدد قوله لهم (اكشف عن بنية موضوعك) مبكرا.

    – إذا أردت إلقاء كلمة ارتجالية قم بعمل مجموعة من الملاحظات تشتمل على عبارات مختصرة بحيث تمكنك من إلقاء كلمتك بدون أن تفقد اتصالك البصري مع الجمهور في أغلب الوقت، وبدون أن تفقد تركيزك فيما يتعلق بترتيب إلقائك للكلمة.

    – لا تفتتح كلمتك باعتذار، مثل: “إنني لست خبيرا في…”، أو “لو أتيح لي مزيد من الوقت للإعداد”، أو “سأتحرى الإيجاز قدر المستطاع”.

    – حافظ على التواصل البصري مع الجمهور.

    – تجنب الملهيات الشفهية مثل التعبيرات غير الضرورية (“آه”، و”مم”، و”كما تعرفون”) والنحنحة والعبارات المتكررة، والاستخدام الخاطئ للغة.

    – تجنب الملهيات الجسدية، مثل وضعية الجسم غير الصحيحة، والعبث بالشعر، والعبث في جيبك، والتمايل، والاستناد إلى المنصة، والعبث بالقلم، أو القيام بأي عمل بشكل متكرر.

    – عند إعداد الكلمة قم بتوليد الأفكار كافة التي تعرضها، وقم بتدوينها بصورة عشوائية في صفحة ضخمة تشبه (طبع محتويات الذاكرة) لأي أفكار ذات صلة بالموضوع، قم بدراسة هذه الصفحة وأضف أفكارا جديدة إليها بمرور الأيام. وأخيرا قم برسم خطوط تصل بين الأفكار المتشابهة، واختر النقاط الأساسية التي تتراوح بين ثلاث وخمس نقاط والتي يمكنك أن تستغلها على أفضل ما يكون لتنظيم مادتك في شكل مناقشة مقنعة.

    – تعامل مع القلق الذي ينتابك عند المنصة كقوة حافزة.

    – قم بتوظيف السكوت والوقفات في كلمتك بالطريقة نفسها التي توظف بها علامات الترقيم في الكتابة.

    – قم بشيء من التناقض باستخدام صوتك، بادل بين الصوت العالي والمنخفض، القوي واللين، بغية إلقاء الضوء على النقاط التي تود أن يذكرها جمهورك.

    – أضف شيئا من الدعابة لتجدد نشاط جمهورك.

    – لا تقلل من شأن أفكارك قبل أن تعبر عنها، كأن تقول: “قد لا تكترثون كثيرا بهذه الفكرة ولكن”.

    – استنفد قدرا من طاقتك بواسطة القيام بعمل شاق قبل أن تصعد إلى المنصة مباشرة، قم بالتمشية بنشاط، أو ارتق بعض السلالم، فهذا من شأنه أن يزيل التوتر الزائد.

    مواضيع ذات صلة لـ مهارات الإلقاء الجيد: