رواية صفقة زواج الجزء الثاني

رواية صفقة زواج الجزء الثاني

جوجل بلس

محتويات

    رواية صفقة زواج الجزء الثاني

    في أحد الشركات الكبري… يدخل شاب يبلغ من العمر 28 عاما
    خير ياعمي .. حضرتك طلبتني ..
    محمود(وهو يترك ما بيده : أمتا هفرح بيك ياكريم وأشيل ولادك ، أنا خلاص مش هعشلك أكتر من كده
    كريم : ياعمي أنا قولتلك مش هتجوز تاني خلاص
    محمود بعصبيه : مش هسمحلك يا كريم تعمل كده
    محمود بأسف : لازم تشوف حياتك ياكريم .. متخلنيش أحس بالذنب (كفايه أنا وأبوك جوزناك سلمي غصب عنك عشان بس نحافظ علي الامبراطوريه ديه .. ثم بدء يتذكر ابنته (التي توفت )
    فلاش باك!
    امينه بعصبيه: أنت أتجننت يامحمود.. حرام عليك تظلم سلمي .. سلمي ما ينفعش تتجوز ولا تخلف أنت أيه كل ده عشان تحافظ علي الامبراطوريه ديه … مش معني أن أنت واحمد الله يرحمه اتفقته علي كده أنا هوافق … أنسي يا محمود ولا أنا عشان بقيت عجزه خلاص … هتحدد بمصير أبني أنا مش هسمحلك (واتفاقك أنت واحمد أنساه
    في هذه اللحظه دخل كريم ..
    كريم : أنا موافق ياعمي ..
    أمينه: وانا مش موافقه
    كريم (بأشفاق علي حال والدته: ديه وصية بابا ياماما وانا لازم انفذها .. ثم نظر لعمه (شوف ياعمي الوقت المناسب وانا مستعد
    محمود بفرح شديد وهو يربط علي كتف ابن أخيه : كنت واثق انك مش هتكثفني وهتسمع كلامي…… ثم تركهم وذهب
    أمينه بحزن علي حال أبنه : متسمعش كلام عمك يابني (سلمي مينفعش تتجوز الدكاتره قاله كده حرام عليكوا تظلموهاا …
    كريم : أن هعرضهاا تاني علي أكبر دكاتره في أمريكااا
    أمينه : طيب نفرض لو وافقوا وقالوا حالتها تسمح … أنت مابتحبهاش هتتجوز واحده مبتحبهاش وبتعتبرها زي أختك
    كريم (وهو يحاول أن يخفي حزنه ويقبل يده والدتها : سلمي بنت عمي وانا أكتر حد لازم يقف جنبها هي وعمي …
    أمينه : علي سعادتك ياحبيبي
    كريم: للاسف ياماما .. ده واجبي (أنتي عارفه عمي بيتعبرني أبنه الي مخلفهوش .. أزاي مش هوافق علي طلبه ..
    أمينه بحنان : ربنا يسعدك يابني
    مرت الايام سريعا … وتم الأتفاق علي كتب الكتاب وسافر كريم مع سلمي لامريكاا…
    الطبيب : أحنا هنعمل العمليه .. بس نسبه نجاحها50%والقرار قراركم
    كريم : 50%
    الطبيب : القلب ضعيف جداا مستر حسام …والافضل انهاا متعملش العمليه … بس في أمل عشان كده بقولك لو موافق اوك
    كان كريم يجلس بجانب سلمي بالمشفي ..
    سلمي بتعب شديد: انا عارفه أنت اتجوزتني ليه .. عشان ترضي بابا … بس لاء ياكريم أنت لازم تسبني (أنا خلاص حياتي لفترة وهتنتهي
    كريم وهو يشفق علي حالها (فحتي لو لم يحبهاا كزوجه فهي أبنه عمه: متقوليش كده ياسلمي أن شاء الله هتخفي والعمليه هتنجح
    ثم مسك يدها بحنان وقبلها
    سلمي بابتسامه حزينه : روحني ياكريم .. أنا عايزه أموت في بلدي .. ارجوك لو ليا خاطر عندكم نفذولي طلبي
    وبالفعل عادت سلمي أرض الوطن .. وماتت بعد عودتهاا بيومين (ومن يومها لم يتزوج بالرغم من محاولات عمه الدائمه لكي يجعله يتزوج .. فهو يشعر بالندم الان أتجهه بن أخاه
    باكـــ
    كريم بأشفاق علي حال عمه : صدقني ياعمي .. أنا فعلا مش عايز أتجوز ..وأوعدك اني هحاول أفكر
    أبتسم له محمود بحب … ثم تركه كريم وغادر
    ………………………………………….. ……………
    حبيبي هو أنت هتيجي تتقدملي امتا
    شادي (وهو يجذبها لحضنه : قريب أووي ياحببتي ..
    ياسمين : يعني أمتا طيب .. أحنا بقالنا شهر أه متجوزين…وانت كل شويه تقولي لما اهلي يرجعوا من السفر
    شادي : أنتي اه قولتي متجوزين ..
    ياسمين(وهو تعتدل وتبعد عن حضنه وتغطي جسدها العاري: بس ده عرفي ياشادي
    شادي (بتمثيل وهو يقترب منها : المهم أننا مع بعض ياحببتي .. وبعدين أنا نفسي أووي كمان زيك تبقي مراتي قدام الناس كلها بس هي فتره بس مؤقته… ثم بدء يلمس وجهه بحنان (أنتي عارفه أنا بحبك قد أيه
    ياسمين بغباء : عارفه ياحبيبي .. عشان كده أنا وفقتك علي الجواز في السر…ياخبر انا أتأخرت ياشادي
    شادي وهو يجذبهاا لحضني مره اخري :لسا بدري ياحببتي
    ونتركهم في هذا العالم … الذي يظنون فيه أنهم لوحدهم فقط .. لا ينظرون ان في الكون رباا يراهم .. وانهم يرتكبون في حقه اثما عظيما
    ………………………………………….. …..
    أنتي جيتي ياختي … كل ده في كليتك(أكيد بتتسرمحي مع الشباب
    فرح بحزن : الله يسامحك
    كريمه : أنتي هتردي عليا يابت انتي … ثم بدأت في تمثيلها المعتاد
    ياعبدالله … ياعبدالله شايف بنت بترد عليا أزاي (بسألها أتأخرتي ليه .. بتقولي ملكيش دعوه
    فرح وهي تظر لهاا بشمئزاز .. ثم تركتها وذهبت
    كريمه : أنت مش هتزعقلهاا ولا تقولها عيب … اهئ اهئ
    عبدالله : خلاص ياكريمه متزعليش .. انا هنادي عليها اه وهزعقلها وهخليها تعتذرلك كمان
    كريمه بأبتسامه خبث : لا خلاص بقي بعد ايه
    عبدالله : فرح يافرح انتي يابنت
    فرح : ايوه يابابا
    عبدالله : اعتذري من ماما كريمه
    فرح : هي مش ماما اصلا .. ومش هعتذر منها
    عبدالله (وهو يمسك دراعها : تصدقي انك فعلا بنت قليله الادب .. اعتذري منها
    فرح (والدموع في عينيهاا تحاول ان تمسكها امام تلك السيده قاسيه القلب : أنا أسفه … ثم تركتهم وذهبت سريعا الي غرفتها لتبكي علي حياتها وما تعانيه
    فرح ببكاء (وهي تمسك صورة والدتها : شوفتي ياماما .. بابا بقي يعملني ازاي .. وحشتيني اوووي يااا لو كنتي عايشه مكنش بابا اتجوز الست ديه .. ثم صمتت ومسحت دموعهاا (الحمدلله انا راضيه يارب ثم قامت لتؤدي صلاتها ..
    ………………………………………….. ….
    ايه يابني ارحم نفسك .. كل حياتك شغل شغل
    كريم (وهو يترك حسوبه وينظر الي صديقه عمر : انت رجعت امتا من العين السخنه
    عمر : تمممت علي المشروع ورجعت علطول …ايه رأيك بقي نخرج بالليل نسهر في مكانا المفضل
    كريم بأبتسامه : تصدق بقالنا فتره كبيره مخرجناش
    عمر : أعملك ايه كل ما اقولك تقولي .. الشغل مش هينفع ده انت عقدتني …
    كريم بأبتسامه : لاء خلاص النهارده هخلص الشغل بدري .. ونخرج انا محتاج فعلا اغير جو
    ………………………………………….. …
    أدخلي قدامي جوه .. كل ده يابت كنتي فين (ما الزفته الي جوه جات من بدري اشمعنا أنتي .. ايه عايزه الناس يقولوا ايه كريمه معرفتش تربي
    ياسمين : في ايه ياماما .. كان عندي محاضره متأخره .. وكانت مهمه فأضطريت احضرهاا … وكمان انا مالي بالزفته ديه وهي اصلا في كليه وانا في كليه تانيه …. سيبيني انام بقي عشان تعبانه
    كريمه : ليه مش جعانه
    ياسمين (بهيمنه : لاء انا جعانه نوم بس .. يلا بقي تصبحي علي خير يا كرمله
    ………………………………………….. …………..
    مالك بقي ياكريم سرحان في ايه
    كريم بتنهيده : مافيش ياعمر
    عمر : لاء في ياصاحبي .. هتخبي عليا (اوعوا يكون الموضوع ايه.. هو لسا عمك عايز يجوزك
    كريم : ايوه ياسيدي ومصمم اووي المرادي
    عمر : ما هو عنده حق ياكريم .. ما تشوف حياتك سلمي بقالها 3 سنين ميته .. وكمان أنت مكنتش بتحبهاا عشان نقول مش قادر تعيش من غيرها
    كريم : فعلا مكنتش بحبهاا .. بس انا مش عايز اتجوز (الجواز بالنسبالي مشروع فاشل ..
    عمر : بس ديه سنة الحياه ياكريم…ثم قال بدعابه ( وكمان مين عالم يمكن يجي اليوم الي تقع فيه لشوشتك وتحب وتتجوز وتخلف كمان
    كريم بضحك : ياا ده انت خيالك واسع احب واتجوز واخلف ..
    عمر : بكره هتشوف وانا واثق ان اليوم ده هيكون قريب
    ثم بدأوا يتحدثون في امور عامه وعن بعض ذكرياتهم….
    ………………………………………….. …………
    مالك ياعم عبدالله شكلك تعبان …
    كان كريم يحدث عبدالله وهو يضع له فنجان القهوه بجانبه
    عبدالله : مافيش ياأستاذ كريم .. شويه تعب
    كريم بأبتسامه: لو حاسس انك تعبان ممكن تروح ياراجل ياطيب.. ثم بدء يخرج بعض النقود من جيبه واعطاه له
    عبدالله بحب : ربنا يحميك لشبابك يابني .. ويرزقك بالرزق الحلال الواسع .. ويديك علي قد نيتك .. ثم تركه وانصرف
    ………………………………………….. ……
    الكتاب اه ياستي … ذكري فيه ولخصي براحتك
    فرح بحب : ربنا يخليكي ليا يامي .. ان شاء الله هرجعهولك علطول
    مي بحب : براحتك ياحببتي … انا اصلا مش هذاكر الماده ديه دلوقتي
    فرح : طيب يلا انا بقي سلام … عشان متأخرش واسمعلي كلمتين مش كويسين
    مي (بأشفاق علي حال صديقتها : ماشي ياحببتي سلام
    ………………………………………….. …..
    جاءت فرح الي المنزل ووجدت ياسمين تجلس علي الtv بلا مبالاه وتسمع الاغاني بأندماج
    فرح : السلام عليكم
    ياسمين : وعليكم السلام ياستي ..
    فرح : هو بابا لسا مرجعش من الشغل
    وكادت ياسمين ان تخبرهاا بما حدث لوالدهاا …ولكن رن هاتفها …………….

    مواضيع ذات صلة لـ رواية صفقة زواج الجزء الثاني: