قصيدة إنتي حديقتي العذراء للشاعر محمود درويش - مقال

قصيدة إنتي حديقتي العذراء للشاعر محمود درويش

جوجل بلس

محتويات

    قصيدة إنتي حديقتي العذراء

    أنت حدیقتي العذراء
    ما دامت أغانینا
    سیوفا حین نشرعھا
    .. و أنت وفیة كالقمح
    ما دامت أغانینا
    سمادا حین نزرعھا
    و أنت كنخلة في البال،
    ما انكسرت لعاصفة و حطّاب
    وما جزّت ضفائرھا
    ..وحوش البید و الغاب
    و لكني أنا المنفيّ خلف السور و الباب
    خذني تحت عینیك
    خذیني، أینما كنت
    خذیني ،كیفما كنت
    أردّ إلي لون الوجھ و البدن
    وضوء القلب و العین
    و ملح الخبز و اللحن
    !و طعم الأرض و الوطن
    خذیني تحت عینیك
    خذیني لوحة زیتّیة في كوخ حسرات
    خذیني آیة من سفر مأساتي
    خذیني لعبة.. حجرا من البیت
    لیذكر جیلنا الآتي

    مساربه إلى البيت
    فلسطینیة العینین و الوشم..

    مواضيع ذات صلة لـ قصيدة إنتي حديقتي العذراء للشاعر محمود درويش: