قصيدة الجدار وتر للشاعر محمود درويش - مقال

قصيدة الجدار وتر للشاعر محمود درويش

جوجل بلس

محتويات

    قصيدة الجدار وتر

    إذا ازدحم المنشدون
    و يبدو لنا حين نطرق باب الحبيب
    بأن الجدار وتر
    و يبدو لنا أنه لن يغيب
    سوى ليلة الموت، عنّا
    و لكننا ننتظر
    ألا تقفزين من الأبجديه
    إلينا، ألا تقفزين؟
    فبعد ليالي المطر
    ستشرع أمتنا في البكاء
    على بطل القادسية!
    أسحل دقات قلبك فوق الجفون
    و أعصب بالريح حلقي
    إذا كثر النائمون..
    و من ليل كل السجون
    أصيح
    أعيدوا لنا بيتها
    أعيدوا لنا صمتها
    أعيدوا لنا موتها..
    عيناك، يا معبودتي، هجرة
    بين ليالي المجد و الانكسار.
    شردني رمشك في لحظة
    ثم عادني لاكتشاف النهار.
    عشرون سكّينا على رقبتي
    و لم تزل حقيقتي تائهة
    و جئت يا معبودتي..
    الجدار وتر..

    مواضيع ذات صلة لـ قصيدة الجدار وتر للشاعر محمود درويش: