قصيدة خارج من الأسطورة للشاعر محمود درويش - مقال

قصيدة خارج من الأسطورة للشاعر محمود درويش

جوجل بلس

محتويات

    قصيدة خارج من الأسطورة

    إنني أنھض من قاع الأساطیر
    و أصطاد على كل السطوح النائمة
    خطوات الأھل و الأحباب.. أصطاد نجومي القاتمة
    إنني أمشي على مھلي، و قلبي مثل نصف البرتقالھ
    و أنا أعجب للقلب الذي یحمل حاره
    !و جبالا، كیف لا یسأم حالھ
    و أنا أمشي على مھلي.. و عیني تقرأ الأسماء
    و الغیم على كل الحجارة
    و على جیدك یا ذات العیون السود
    یا سیفي المذھب
    ھا أنا أنھض من قاع الأساطیر.. و ألعب
    مثل دوريّ على الأرض.. و أشرب
    من سحاب عالق في ذیل زیتون و نخل
    ھا أنا أشتمّ أحبابي و أھلي
    فیك، یا ذات العیون السود.. یا ثوبي المقصّب
    لم تزل كفّاك تلّین من الخضرة، و القمح المذھّب
    و على عینیك ما زال بساط الصحو
    !بالوشم الحریري.. مكوكب
    إنني أقرأ في عینیك میلاد النھار
    إنني أقرأ أسرار العواصف
    لم تشیخي.. لم تخوني.. لم تموتي
    إنما غیّرت ألوان المعاطف
    عندما انھار الأحبّاء الكبار
    و امتشقنا، لملاقاة البنادق
    !باقة من أغنیات و زنابق
    آه.. یا ذات العیون السود ،و الوجھ المعفر
    یشرب الشارع و الملح دمي
    كلما مرت على بالي أقمار الطفولة
    خلف أسوارك یا سجن المواویل الطویلة
    خلف أسوارك ،ربّیت عصافیري
    و نحلي، و نبیذي،و خمیلھ.

    مواضيع ذات صلة لـ قصيدة خارج من الأسطورة للشاعر محمود درويش: