تفسير قوله تعالى " وقال الذي آمن يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد " - مقال

تفسير قوله تعالى ” وقال الذي آمن يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد “

جوجل بلس

محتويات

    تفسير قوله تعالى ” وقال الذي آمن يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد “

    ( وقال الذي آمن يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد ( 38 ) يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار ( 39 ) من عمل سيئة فلا يجزى إلا مثلها ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب ( 40 ) )

    يقول المؤمن لقومه ممن تمرد وطغى وآثر الحياة الدنيا ، ونسي الجبار الأعلى ، فقال لهم : ( يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد ) [ ص: 145 ] لا كما كذب فرعون في قوله : ( وما أهديكم إلا سبيل الرشاد ) .

    ثم زهدهم في الدنيا التي [ قد ] آثروها على الأخرى ، وصدتهم عن التصديق برسول الله موسى [ صلى الله عليه وسلم ] ، فقال : ( يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع ) أي : قليلة زائلة فانية عن قريب تذهب [ وتزول ] وتضمحل ، ( وإن الآخرة هي دار القرار ) أي : الدار التي لا زوال لها ، ولا انتقال منها ولا ظعن عنها إلى غيرها ، بل إما نعيم وإما جحيم ، ولهذا قال ( من عمل سيئة فلا يجزى إلا مثلها ) أي : واحدة مثلها ( ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب ) أي : لا يتقدر بجزاء بل يثيبه الله ثوابا كثيرا لا انقضاء له ولا نفاد .

    مواضيع ذات صلة لـ تفسير قوله تعالى ” وقال الذي آمن يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد “: